نادي الحاسب الالي في محافظة بيشة تشرف علية ادارة التعليم ويقدم دورات متنوعة في مجال الحاسب لمنسوبي التعليم بنين وبنات

كلمة مدير التعليم

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد أحدثت ظاهرة التطور المعرفي في مجال تكنولوجيا التعليم وعلوم الاتصالات تغيراً جذريا في أساليب التعليم والتعلم، فأصبح إدخال التكنولوجيا والأساليب الحديثة في منظومة التعليم أمراً أساسياً ومطلباً من متطلبات تطبيق الجودة في التعليم.

ونتيجة لهذا التطور فقد ظهرت اتجاهات حديثة للفلسفات التربوية بدءا بالتعليم المبرمج ووصولاً إلى التعليم الموزع والتعليم التفاعلي عبر الويب، كما ظهرت أنماط جديدة من التعليم منها : (جامعات بلا أسوار، فصول متحركة، مدارس المستقبل، الفصول والمدارس الرقمية، المدارس الالكترونية).

ولم يكن التدريب بمعزل عن هذ التطور فقد برزت اتجاهات معاصرة في استخدام التكنولوجيا والاتصالات في مجال التدريب، فظهر التدريب القائم على الحاسوب، والتدريب القائم على الفيديو التفاعلي، والتدريب عن طريق مؤتمرات الفيديو، والتدريب من خلال شبكة الانترنت.

وتعد الاتجاهات السابقة صورا للتدريب عن بعد من خلال استخدام وسائل تكنولوجية مختلفة، يمثل استخدامها معالجة واقعية للأساليب التقليدية في التدريب، كما يحقق استخدامها نجاحا فعالا في حل مشكلة ضعف جدوى التدريب التقليدي الناتج عن ضعف التخطيط لبرامج التدريب، أو ضعف أداء المدربين وعدم تمكنهم من تقديم محتوى علمي مقنع، وضعف التنسيق والتعاون بين الجهات ذات العلاقة، وعدم مناسبة أوقات التدريب وزمنه للمتدربين، وعدم جوهرية الدورات التدريبية المقدمة، وما يشوبها من الارتجالية في بعض الأحيان.

لقد أصبحت قضية التدريب أثناء الخدمة تشغل أذهان رجال الإدارة والمسؤولين عن التعليم كونها السبيل لحل العديد من المشكلات المتعلقة بإكساب العاملين من الكادر التعليمي والإداري القدرة على التعامل مع المتغيرات العالمية، وإكسابهم الخبرات والمهارات وإثراء الجوانب المعرفية والعملية والمهارية التي تتيح لهم فرص التعامل مع هذه المتغيرات بكفاءة.

وايمانا من إدارة التعليم بأن العنصر البشري يمثل الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية الشاملة في كافة المجالات العلمية والثقافية، والاجتماعية، فقد سعت إلى تطوير سياسات التدريب، من خلال اعتماد المعايير المرتبطة بجودة البرامج التدريبية وتطويعها بما يتناسب مع المتغيرات الحالية والمستقبلية، وتوظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التغلب على الصعوبات والمعوقات التي تواجه التدريب التقليدي وتوفير الفرص المناسبة للتدريب المستمر لكافة فئات العاملين في الميدان التربوي والإسهام في إيصال التدريب إلى أكبر شريحة، وذلك من خلال تبني نادي الحاسب الآلي لمبادرة التدريب عن بعد .

حيث قام نادي الحاسب بإنشاء منصة للتدريب عن بعد يستطيع المتدرب من خلالها الحصول على عدد من الخدمات الإلكترونية ومنها (ما يستجد من دورات في مجال الحاسب الالي ، الالتحاق باي دورة بسهولة فائقة، التواجد التزامني من خلال الفصول الافتراضية على المنصة ، الحصول على مشهد او شهادة الدورة فور انتهائها ،التواصل المباشر مع إدارة النادي عن طريق قسم خاص ومباشر في المنصة، تنزيل الحقائب ،طلب دورات مخصصة) .

وهذه الخدمات تقدم للكادر التعليمي والاداري في قطاعي البنين والبنات على حد سواء.

نايف بن سلطان الهاجري

نادي الحاسب الالي ببيشة

فلسفتنا

العمل على نشر المعرفة والثقافة في مجال علوم الحاسب وتقنية المعلومات بين افراد المجتمع السعودي والوصول بالمجتمع السعودي الى مجتمع تقني يجيد استخدام التقنية الاستخدام الأمثل.

ونهدف من خلال مشروع "منصة التعليم عن بعد" إلى جعل عملية تدريب المعلمين والموظفين والطلاب عملية سهلة و يسيره بحيث تصبح الدورات التدريبية متاحة إلكترونيا, و بالتالي يستطيع الجميع الوصول إليها في أي وقت و مكان دون الحاجة لترك عمله كما في الدورات التقليدية. كما أن دوراتنا في نادي الحاسب تهدف إلى تأهيل المتدرب تأهيلا تقنيا ومعاصرا, قادر على مواكبة التكنولوجيا الحديثة و مؤهل للتعامل مع الأجيال الجديدة واحتياجاتها المتغيرة. وختاما نأمل أن تكون "منصتنا الالكترونية" وجهة الجميع المناسبة التي تمده بكل ما يحتاجه من مهارات في مجال تقنية المعلومات.

مسيرة وعطاء

نشأة نادى الحاسب الآلي:

 النادي فكرة من أفكار مجلس منطقة الرياض تحت رعاية صاحب السمو الملكي الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه عندما كان أميرا لمنطقة الرياض.

وبعد أن تبنت وزارة التعليم مشروع وفكرة النادي تم افتتاح نادي الحاسب في محافظة بيشة بناءً على توجيهات سعادة مدير التعليم في المحافظة عام 1421/1422هـ مواكبة لتداعيات الثورة المعلوماتية التي يعد الحاسب الآلي أهم دعائمها واستكمالاً لمسيرة النهضة التعليمية الشاملة التي تشهدها بلادنا.

النادي مسيرة وعطاء :

منذ ان افتتح مدير التربية والتعليم بمحافظة بيشة نادى الحاسب الألى والنادي يسهم في ايجاد المناخ الملائم لدراسة علوم الحاسب الآلي بعيداً عن التعليم النظامي في مسعى داعم ومكمل له ، يمزج المعرفة النظرية بالتطبيق ، والدراسة بالترفيه ، ويستهدف توطين التقنية الحاسوبية من خلال نشر الوعى والتطوير المستمرين لقطاعات المجتمع المختلفة في مجال الحاسب الآلي منطلقين الى تحقيق رسالة الدين الحنيف على صعيد بناء مجتمع إسلامي قوى محص بالعلم والمعرفة وتهيئة الفرص لتمكين وتشجيع الموهوبين ، وتلبية احتياجات الوحدات التعليمية من البرامج التربوية والاستشارات الفنية المتعلقة بتقنية الحاسب والمعلومات، والنهوض بالخدمات التدريبية والتعليمية في مجال الحاسب ورفع مستوى مخرجاتها .

وقد استطاع النادي ان يحقق خدماته التدريبية برسوم رمزية لا ترهق المستفيدين دون ان ينعكس ذلك سلباً على جودة هذه الخدمات . كما استطاع ان يوازن في طرح خدماته لجميع الشرائح المستهدفة بأنشطة وبرامج النادي ، وان يستوعب التطورات في مجال تقنية الحاسب والمعلومات في حدود شريعتنا الاسلامية وما تفتضيه المحافظة على الآداب والاخلاق.

فروع النادي :

جاءت فكرة انشاء فروع نادى الحاسب الآلي نتيجة لاتساع رقعة المنطقة الجغرافية وتباعد محافظاتها ومدارسها واثبتت الفكرة جدواها من الناحية العملية حيث بدأ الاقبال المتزايد ، وقد بدا النادي بثلاثة فروع حتى وصل عدد الفروع (39)فرعا.

اهداف النادي:

الإسهام في رسالة الدين الحنيف على صعيد بناء مجتمع إسلامي قوي محصن بالعلم والمعرفة.

 

نشر الوعي المعرفي في أوساط المجتمع كافة في مجال الحاسب والعناية بعلومه ومتابعة مستجداته.

تشجيع ومساندة الموهوبين في مجال الحاسب الآلي والمعلومات عبر تهيئة الفرص والظروف الملائمة لتنمية مواهبهم وقدراتهم.

تنمية الطاقات المتميزة في مجال الحاسب والمعلومات وتكوين علاقات فاعلة فيما بينها من اجل الرقي والتقدم في هذا المجال.

تلبية احتياجات التعليمية من البرامج التربوية والاستشارات الفنية المتعلقة بتقنية الحاسب والمعلومات.

رفع مستوى العاملين بالحقل التعليمي من معلمين وإداريين عن طريق تنظيم برامج تدريبية تعنى بتطبيقات الحاسب والمعلومات ذات الارتباط بعملهم.

النهوض بالخدمات التدريبية والتعليمية في مجال الحاسب الالي ورفع مستوى مخرجاتها من خلال التنسيق مع الهيئات والشركات العاملة في هذا المجال.

الإسهام في رسالة الدين الحنيف على صعيد بناء مجتمع إسلامي قوي محصن بالعلم والمعرفة.

نشر الوعي المعرفي في أوساط المجتمع كافة في مجال الحاسب والعناية بعلومه ومتابعة مستجداته.

تشجيع ومساندة الموهوبين في مجال الحاسب الآلي والمعلومات عبر تهيئة الفرص والظروف الملائمة لتنمية مواهبهم وقدراتهم.

تنمية الطاقات المتميزة في مجال الحاسب والمعلومات وتكوين علاقات فاعلة فيما بينها من اجل الرقي والتقدم في هذا المجال.

تلبية احتياجات التعليمية من البرامج التربوية والاستشارات الفنية المتعلقة بتقنية الحاسب والمعلومات.

رفع مستوى العاملين بالحقل التعليمي من معلمين وإداريين عن طريق تنظيم برامج تدريبية تعنى بتطبيقات الحاسب والمعلومات ذات الارتباط بعملهم.

النهوض بالخدمات التدريبية والتعليمية في مجال الحاسب الالي ورفع مستوى مخرجاتها من خلال التنسيق مع الهيئات والشركات العاملة في هذا المجال.

© 2018 www.ccbishaedu.gov.sa

واتس.jpg
  • حسابنا في تويتر
  • قناتنا على اليوتيوب